Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/elntro/public_html/demo/configuration/func_api.php:2034) in /home/elntro/public_html/demo/display.php on line 73

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/elntro/public_html/demo/configuration/func_api.php:2034) in /home/elntro/public_html/demo/display.php on line 74

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/elntro/public_html/demo/configuration/func_api.php:2034) in /home/elntro/public_html/demo/display.php on line 75

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/elntro/public_html/demo/configuration/func_api.php:2034) in /home/elntro/public_html/demo/display.php on line 76
الجمال مقصود في أصل الخلق ... Beauty Destination in the origin of creation - إلنترو | النترو: النسخه التجريبيه

مشاهدة الجمال مقصود في أصل الخلق ... Beauty Destination in the origin of creation
  • الجمال مقصود في أصل الخلق ... Beauty Destination in the origin of creation
    الجمال سمة واضحة في الصنعة الإلهية , فحيثما إتجهت ببصرك فثمة هناك ما يجذبك فينعشك , أو ينبهك فيدهشك , فالجمال موجود ولكن ألفة الناس لهذا الجمال جعلها عادية وأن الجمال أصل في الكون ويسير معنا في التيار فهو غير مرئي إلا لمن ينتبه له , فالجمال فينا ومن حولنا يظهر ذلك باستيقاظ النفوس لترى هذا الجمال , والقرآن يدعونا لذلك بإشاراته الإبداعية في آياته القرآنية , وصوره الجمالية في سوره القرآنية . تأمل الليل الهادي وصفاء السماء وتلألؤ النجوم , تأمل القمر وضياءه الفضي ينساب في كل الجنبات , تأمل الشمس وإشراقاتها وهي تلامس خيوطها الذهبية تلك اللآلئ البراقة من الندى , تأمل الورود وهي تتفتح عن ألوانها وأريجها , وعن تلك الفراشات السابحة , وعن خرير المياه المتدفق الرقراق وانسياب الأنهار . كيف تتهادى وسط النجوم ؟ تأمل خيوط الحرير , وصلابة الصخور والإنسان المتأمل , ترى الإعجاز في الكامن والكائن , والقرآن الكريم يسجل هذه اللحظات الجمالية لبديع صنع الخالق في قوله تعالى : (الذي أحسن كل شئ خلقه) (السجدة7). والإحسان بلوغ الغاية في أداء المهمة التي أعد لها لهذا الشئ وهو في الوقت نفسه تأكيد للجانب التحسيني والجمالي , ما يؤكد أن الجمال مقصود في (أحسن كل شئ ) ولو لم يكن الأمر كذلك لكان في قوله : ( صنع الله الذي أتقن كل شئ) (النمل 88) و ما يفي بالمقصود , إلا أن الإتقان أيضا يعني التحسين والتجميل ومع ذلك قال : (كل شئ) تأكيد على عموم هذا الأمر ولتأكيد هذا المعنى مضاف إليه التحدي والإعجاز يؤكد القرآن بقوله : (هذا خلق الله فأروني ماذا خلق الذين من دونه). إن عنصر الجمال لمقصود قصدا في هذا الوجود , فإتقان الصنعة يجعل كمال الوظيفة في كل شئ , يصل إلى حد الجمال , (فالكون يدور على ساعة منضبطة على أجزاء من الثانية فكل الكائنات من الذرة إلى المجرة لها دوراتها وحركاتها المحسوبة , وكل الأنفس لها أنفاسها المعدودة لأماكن محدودة , فالكون كله منضبط على نبضات محسوبة ومعدودة داخل الدائرة الكربونية على مسافات الومضات الكونية من خلال سرعاتها الضوئية , وهي في تسبيحها تسبح وتسبح لمبدعها وخالقها من خلال إيقاعاتها الخاصة مستمدة أنشودتها من الأنشودة الكونية الخالدة ومن خلال الإيقاعات الجمالية الصادرة منها) . أنظر إلى ذرة من الثلج تحت لمجهر , تر بناءا هندسيا هو الجمال بعينه , وأشياء مجهرية أخرى ترى جمالا هندسيا ولوحات تجريدية متناسقة , وقد كانت العين عاجزة عن الكشف عنها إلا بالمجاهر الألكترونية , وهذا الجمال كان موجودا وهو أصل في بناء الخلق ولهذا أقسم رب العزة بما نبصره وما لا نبصر في قوله تعالى : (فلا أقسم بما تبصرون , وما لا تبصرون) (الحاقة 38-39) , فما نبصر وما لا نبصر من خلق الله وهذا القسم تأكيد لقوله تعالى : ( كل شئ) . الجمال في الكون : يتحدث القرآن عن السماء لا ينفي الخلل فحسب إنما يتحدى الناظرين , بل وتكرار النظر زيادة في التحدي وتأكيد للرؤى الفنية النقدية , يقول تعالى : (الذي خلق سبع سماوات طباقا ما ترى في خلق الرحمن من تفاوت فارجع البصر هل ترى من فطور , ثم أرجع البصر كرتين ينقلب إليك البصر خاسئا وهو حسير) (الملك 3-4) . ويسجل القرآن عملية التزين في قوله تعالى : ( ولقد زينا السماء الدنيا بمصابيح وجعلناها رجوما للشياطين) (الملك/5), فالزينة مقصودة بالمصابيح , وقد تكرر هذا التزين في قوله ( أفلم ينظروا إلى السماء فوقهم كيف بنيناها وزيناها وما لها من فروج) (ق/ 6) , وفي قوله : (ولقد جعلنا في السماء بروجا وزيناها للناظرين) (الحجر/16) , وفي قوله تأكيدا للقصد الجمالي في الخلق : فقظاهن سبع سموات في يومين وأوحى في كل سماء أمرها وزينا السماء الدنيا بمصابيح وحفظا ذلك تقدير العزيز العليم) (فصلت/ 12) , وفي قوله تعالى : (أنزل لكم من السماء ماء فأنبتنا به حدائق ذات بهجة ماكان لكم أن تنبتوا شجرها ..) . فالبهجة مقصودة , إذ هي الوصف المخصص هنا , فالإنبات لم يكن للحدائق وحسب وإنما للحدائق ذا بهجة . الجمال في الإنسان : المرحلة الأولى من الجمال هي التسوية والتعديل , فعدم الخلل وعدم النقص هو الحد الأدنى من الجمال ويلفت النظر إلى هذا بلغة هادئة توقظ الحس وتحفز المشاعر في قوله تعالى : (يا أيها الإنسان ما غرك بربك الكريم , الذي خلقك فسواك فعدلك) (النمل6-7) . أي جعلك مستقيما معتدل القامة منتصبا على أحسن الهيئات والأشكال . وفي قوله أيضا : ( فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين) (الحجر29) , وقول (الذي خلق فسوى) (الأعلى/ 2) أي خلق المخلوقات جميعا فأتقن خلقها وأبدع صنعها في أجمل الأشكال وأحسن الهيئات . وينتقل القرآن إلى مرحلة أرقى في خلق الإنسان أي (الحسن) في قوله تعالى : ( خلق الساوات والأرض بالحق وصوركم وإليه المصير) (التغابن/3) وفي قوله : ( لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم) (التين/ 4) . ونلاحظ أن الفعل (صور) لم يستعمل في القرآن إلا في صدد الحديث عن الإنسان , وبأسلوب الخطاب له , وتخصيص الإنسان بأسلوب من الخلق وهو (التصوير). وقد أستخدم القرآن وسائل جمالية في تعامله مع الإنسان , والزينة المطلوبة في هذا الإنسان , فقد عدد القرآن الرياش والياقوت والمرجان واللؤلؤ في وصف الإنسان أو حور العين في قوله تعالى : ( يا بني آدم قد أنزلنا عليكم لباسا يواري سوءاتكم وريشا ) (الأعراف/ 26) . (فيهن قاصرات الطرف لم يطمثهن أنس قبلهم ولا جان, فبأي آلاء ربكما تكذبان , كأنهن الياقوت والمرجان) (الرحمن 56-58) . (وحور عين , كأمثال اللؤلؤ المكنون) (الواقعة 22-23). (ويطوف عليهم ولدان مخلدون إذا رأيتهم حسبتهم لؤلؤا منثورا) (الإنسان 19) . فالجسن والجمال مقصود في الكون والإنسان والأشياء , والجمال مقصود في أصل البناء الكوني ينحو نحو الكمال والتعبير عن الكمال يكون عن طريق الجمال فلا صدفة في هذا الوجود فكل شئ خلق بقدر . الترجمة : Beauty Destination in the origin of creation D. Moustafa Abdou Beauty feature clear in the workmanship of God, where there tended Basra there has attracted the coffin, or Ionnbhk surprising, total assets, but people familiar beauty of this and make it extraordinary beauty out in the universe and moving us into the mainstream is not visible only to those who pay attention to him, Jamal us is against us This is waking up hearts to see this beauty, and the Koran to us that the reference in the creative Quranic verses, and aesthetic image in Surat Al-Quran. Hopes Safaa Hadi, the night sky and pearls stars, the moon and hopes Zia silver flowing in both Woodland , Hopes the sun and the brighter touches on a golden threads that bright pearls of dew, which hopes roses bloom on the colors and Reagan, and those butterflies Alsabha, and Chrir Alrkrac flowing water, the flow of rivers. How Strutting and Skz stars? Hopes silk threads, and solid rocks, and hopefully Rights, sees miracle in the underlying organism, the Koran record these moments of aesthetic decision-Badi-Khaliq as saying in the Almighty: (who created the best of everything) (Sajda 7). Charity goal in the performance of the task that prepared them for this thing at the same time the side's improvement and aesthetic, confirms that beauty is intended to (the best of everything) if it was not the case for it in said: "(God who has perfected the manufacturing of everything) (Ants 88) and what the meaning Levy, but also mean perfection and beauty care improvement, however, he said: (everything) to confirm publicly the matter and to confirm this on the added challenge and stresses Quran miracle, saying: "(God created this why Bruno, who created from Him). The beauty of the intentional element of intent in this presence, mastery workmanship makes Kamal post in everything, to the extent of beauty, (Falcon around an hour disciplined over parts of the second All-organisms of maize to the galaxy and its movements are calculated, and all have won her breath for the few places Limited, the entire Falcon disciplined calculated on the pulse and a few inside the circle on carbon Flashes cosmic distances through the speed of light, which is in worshiping the swim and swim for creators and Creator through special while performing a song derived from Cantata cosmic timeless aesthetic and through the rhythms of them). Look at the atom of ice under the microscope, saw acting engineered beauty is a given, something other microscopic view beautiful abstract paintings and engineering machinery, has been the eye is unable to detect only electronic microscopes, and this beauty was present in the building is out of character and this I swear to the Lord of Glory, including Basra and not in Basra as saying the Almighty: (I swear, including Basra, and does not see?) (Reassign 38-39), Basra and what is God's creation of visual and confirmation of this section as saying Almighty: (everything). Beauty in the universe: Koran speaks about the sky not only denies the defect but defies analog, but the recurrence of an increase in the challenge and the artistic visions of cash, the Almighty says: (who created the seven heavens dishes are believed to create Rahman of the disparity back Do you see the sight of breakfast, and then go back sight Lortie Here is turning a sight Khasoua Hasir) (King 3-4). The record Ornaments in the Koran as saying the Almighty: (The Zaina heaven lamps, and made it purple for the demons) (King / 5), the Zen unintended headlamps, has repeated this to say in Ornaments (file look to the sky above them, how we have built and Zinni and their Farruj) (s / 6), and said: "(We have made in heaven, and Roger Zinni to the onlooker) (stone / 16), and confirmation of the order as saying in the aesthetic character: HH vigilant in seven days and have insinuated themselves in every sky and heaven adorned lamps, and memory assessment Aleem Aziz) (Separated / 12), and the Almighty said: (sent down from heaven, you produce the water gardens of joy McCann you that the tree grows ..). Joys unintentional, since the description is allotted here, did not germinate, according to Parks and Gardens, but for a joy. Beauty in humans: The first phase of the beauty is a settlement and amendment, failure imbalance and lack shortage is minimal beauty and draw attention to this language to awaken the sense of calm and stimulate feelings of meaning: (O man what is thy Lord Grk Karim, who the worst of Justice) (Ants 6-7) . Any straight to your average height erected on the bodies and the best way. In saying also: (If the settlement and blow it from my soul caught him prostrate) (29 stone) and telling (who created Yousef) (upper / 2) to create any technical created all creatures and the author of the most beautiful forms of manufacture, and better bodies. The move to the stage of the Koran superior to the creation of any rights (Hassan) in meaning: (Sao creation and land and the right image and the determination) (Taghabun / 3) and said: "(We created man in the best correct) (figs / 4). We note that the act (pictures) had not been used in the Koran but in the process of talking about rights, and a letter to him, and the allocation of rights of way which creatures (photography). Has used the Quran and aesthetic means in dealing with rights, and ornamental required in this Rights, the number Koran Riyashi, rubies, pearls and corals in the description of rights or the spirit of the eye in meaning: (My son Adam had sent down to you clothes buried worse and Richa) (custom / 26). (Women underage party has not admitted nor menstruation Lance committees, in what Alaa Erbakan deceit, as if they were rubies and coral) (Rahman 56-58). (The Populus eye, Like unto pearls hidden) (sub 22-23). (The wait on them immortal youths, you would think if I saw them scattered pearls) (19 rights). Jessen and beauty in the universe and intentional rights and things, beauty and meaning of the cosmic construction tends towards perfection and a perfect expression of beauty through no coincidence in all this presence to create something more

    التقييم: 5/0.0 (0 أصوات)

اضف هذه المقاله فى موقعك :
أحدث المقالات
اكثر المقالات مشاهده
اكثر المقالات تعليقا