• من فجر التاريخ وقصة آدم و حواء
    في قديم الزمان لم يكن يعيش على هذه الأرض أحداً أبداًً فخلق الله سبحانه وتعالى آدم عليه السلام وامر الملائكة أن تسجد لآدم إلاّ إبليس أبى واستكبر وقال ( أن خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين) فغضب الله تعالى على إبليس وطرده من الجنة فقال إبليس (لأغوينهم أجمعين إلاّ عبادك منهم المخلصين) وقال لآدم أن يسكن هو وزوجه حواء في الجنة ويأكلا منها رغداً ولايقربا الشجرة وحذرهما من إبليس فأراد إبليس أن يُخ.......» مزيد
  • قصة حقيقية عن أخلاق الصالحين
    يُحكى أن رجلاً صالحاً اشتهر بين الناس بالوَرَعِ والتقوى ، وكانت له كرامات مختلفة يتحدّث بها أهل بلده ، ومن يزوره من الناس ، وكان في بيته ذات يوم إذ جاءه رجلٌ من أهل بلده وأخبره بأنه سمعَ زيداً من الناس وهو يشتمه ويسبّه ، وإنه قد اغتاظ منه نظراً لما يعرفه من صفات الرجل الصالح وما يتسم به من الحلم والأخلاق الحميدة والسيرة الحسنة وإنه قد جاء ليخبر الرجل الصالح بما سمعه من ذلك الرجل . ولم ترتسم عل.......» مزيد
  • الشاب المؤمن والتفاحة المسروقة
    يحكى انه في القرن الأول الهجري كان هناك شابا تقياً يطلب العلم ومتفرغ له ولكنه كان فقيرا وفي يوم من الأيام خرج من بيته من شدة الجوع ولأنه لم يجد ما يأكله فانتهى به الطريق الى احد البساتين والتي كانت مملوءة بأشجار التفاح وكان احد أغصان شجرة منها متدليا في الطريق ... فحدثته نفسه ان يأكل هذه التفاحة ويسد بها رمقه ولا احد يراه ولن ينقص هذا البستان بسبب تفاحة واحده ... فقطف تفاحة واحدة وجلس يأكلها ح.......» مزيد
  • قصة الطالبة المسلمة ومدرستها الملحدة
    ‏كانت هناك أحد الطالبات فى مدرستها ، وكانت إحدى المدرسات تحاول أن تغرس المفاهيم الملحدة لعموم الطلبة .. وإليكم هذا الحوار التالي .. المدرسة : هل ترى يا توم تلك الشجرة فى الخارج ؟ توم : نعم أيتها المدرسة إنى أستطيع رؤيتها .. المدرسة : هل ترى يا توم العشب الأخضر تحت الشجرة ؟ توم : نعم أيتها المدرسة إنى أراه .. المدرسة :إذهب إلى الخارج ثم انظر إلى السماء .. خرج توم متوجهاً إلى الخارج ثم عاد بعد ق.......» مزيد
  • قصة الفتى الأنصاري
    قال الراوي : كنت بمدينة الرسول صلى الله عليه وسلم جالسا عند بعض أهل السوق ، فمربي شيخ حسن الوجه ، حسن الثياب ، فقام إليه البائع فسلم عليه ، وقال له : يا أبا محمد! سل الله أن يعظم أجرك ، وأن يربط على قلبك بالصبر. فقال الشيخ مجيبا له : وكان يميني في الوغى ومساعدي فأصبحت قد خانت يميني ذراعها وأصبحت حرانا من الثكل حائرا أخا كلف شــاقت علي رباعها فقال له البائع : يا أبا محمد! أبشر، فإن الصبر .......» مزيد
  • قصة الخليفة المتواضع
    قال أبو معاوية الضرير ( واسمه محمد بن حازم ) : أكلت عند الخليفة هارون الرشيد يوماً ، ثم قمت لأغسل يدي ، فصب الماء علي وأنا لا أراه .. ثم قال : يا أبا معاوية أتدري من يصب عليك الماء ؟ قلت : لا . قال : يصب عليك أمير المؤمنين … قال أبو معاوية : فدعوت له … فقال الخليفة : إنما أردت بعملي هذا تعظيم العلم والعلماء . يقول أبو معاوية : ما ذكرت حديثاً للرسول الكريم عند الخليفة … إلا قال : صلى الله على.......» مزيد
  • من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه
    في ذيل طبقات الحنابلة ذكر ابن رجب في ترجمة القاضي أبي بكر الأنصاري البزاز ، أنه قال : كنت مجاورا مكة حرسها الله فأصابني يوم من الأيام جوع شديد ولم أجد شيء ادفع به عني ذلك الجوع وخرجت أبحث عن طعام فلم أجد ، فوجدت كيسا من حرير مشدودا برباط من حرير ، قال : فأخذته وجئت به إلى بيتي وحللته فوجت فيه عقدا من لؤلؤ لم أر مثله قط ، قال : فربطته وأعدته كما كان ثم خرجت أبحث عن طعام فإذا بشيخ ينادي ويقول : .......» مزيد
  • تاتينك ( أسوأ كارثة في التاريخ )
    هي أكبر وأفخم سفينة تجارية في العالم استحقت بجدارة لقب ( القصر العائم ) كانت رحلتها من ساوثامبتون في إنجلترا إلى نيويورك بأمريكا. أطلق الناس عليها لقب ( غير قابلة للغرق ). كان حراس المراقبة يحدقون من على ( منصة المراقبة) في صفحة المحيط بحثاً عن سفن أو جبال جليدية قد تكون في طريقهم وقد مرت سفن أخرى في نفس الطريق في وقت سابق من ذلك اليوم ولاحظ مراقبوها العديد من الجبال الجليدية في الماء وقام عما .......» مزيد
  • قصة القاضي : أبوبكر محمد
    قال القاضي (أبا بكر محمد بن عبد الباقي) بن محمد البزاز الأنصاري: كنت مجاوراً بمكة حرسها الله تعالى،فأصابني يوم من الايام جوع شديد،لم أجد شيئاً أدفع به عني هذا الجوع،فوجدت كيساً من ابريسم مشدود بخيط من ابريسم أيضاً فأخذته وجئت به الى بيتي،فحللته فوجدت به عقدا من لؤلؤ لم أر مثله أبداً. فخرجت فإذا بشيخ ينادي عليه ومعه خرقة بها خمس مئة ديناروهو يقول :هذا لمن يرد علينا الكيس الذي فيه.......» مزيد
  • قصة حرب البسوس .. دامت أربعين سنة (3)
    ثم ارتحل الحارث مع قومه، حتى نزل مع جماعة بكر بن وائل، وعليهم يومئذ الحارث بن همام، فقال الحارث بن عباد له : إن القوم مستقلون قومك ، وذلك زادهم جرأة عليكم ، فقاتلهم بالنساء ، قال له الحارث بن همام : وكيف قتال النساء ؟ فقال : قلد كل امرأة إداوة من ماء ، وأعطها هراوة ، واجعل جمعهن من ورائكم ، فإن ذلكم يزيدكم اجتهاداً ، وعلموا قومكم بعلامات يعرفنها ، فإذا مرت امرأة على صريع منكم عرفته بعلامته فسقت.......» مزيد
اكثر القصص مشاهده
اكثر القصص تعليقا